أقِفُ الآنَ هُنا،

 أنظُرُ في الأفْقِ هُناكَ

أراني كالغاضِبِ مِنّي،

وَيْحي،

 كيفَ سألقاني

 حينَ أكونُ هُناكْ؟