تَدَحْرَجَ قلبُ الفتى،
 من أعالي الشّغَفْ.

 على سفحِ أوهامِهِ
 وارْتَجَفْ.

 صحا بعدَ غفلتِهِ
 وامّحى ..

 كَحَبّةِ قمحٍ
 بِحَلقِ الرّحى ..
 
دعاهُ اليقينُ إلى حُضنِهِ
 فاسْتَقَرّ،
 وأسْلَمَهُ لرِياحِ الصُّدَفْ.

 كزهرةِ فُلٍّ
 رماها المشوقُ
 لنورسةٍ،
 قد تعودُ
 وقدْ لا تعمودُ،

 على شاطىءِ البحرِ
 ثمّ انْصَرَفْ.