بساقينِ من قصبٍ

على درجِ الروحِ ترقى،

فترقى بها الروحُ يومينِ

وتهبطُ يومينِ،

إنْ مرّ ليلٌ بلا نجمةٍ أو قصيدة.

تمرُّ بعمرٍ من الأغنياتِ

وبعضِ الورودِ الحزينةِ

في شُرفةِ القلبِ

تهمسُ:

ها قد أتيتُ ..

فعُدْ مثلما كنتَ بيتاً من الشعرِ

أو خبراً في جريدةْ.

أُعدُّ لها ما استطعتُ من الكلماتِ

وأُحصي خُطى العابرينَ إلى الموتِ

مُختنقاً بغُبارِ الطريقِ

فتفقأُ عينايَ حين أُحدّقُ عينَ الطريقْ.

رأيتُ الحمامَ يحُطُّ على ركبتيها

وينقُرُ بعضَ الكلامِ المخبّأَ في شفتيها

ويهدِلُ بالعربيةِ ما ليس منها ..

أُشيرُ إليها بإصبعِ قلبي

فتطفحُ بالتينِ والبرتقالْ.