أعذُرني يا مولايْ ..

 لن أشربَ منْ كأسِكَ ..

 لمْ يبقَ من الأسودِ في رأسي،

 غيرُ قليلٍ

 ممّا يُبقيهِ الليلُ منَ الكُحلِ

 على أجفانِ الفجرِ،

ولمْ يبقَ من الصوتِ،

سوى المُترهّلِ من بعضِ صدايْ ..

 إنْ كانَ ولا بُدّ،

 فَرَشفةُ شايٍ تكفيني ..

 يا مولايَ،

 اسْتَدْرَجَتِ الفِكْرةُ جُلَّ العقلِ

 إلى حانتِها ..

 دعني أسْتَدرِجُ باقي العقلِ

 إلى الصّحو،

بِرَشْفَةِ شايْ.