كُنتُ أراها،

كملاكٍ يُبهِرُني

بِرفيفِ جناحيهِ …

ولمّا حضَرَتْ،

غابتْ.