وحدي،

 في طاولةٍ،

 تكفي لثلاثينَ من الشعراءِ،

 أوَزّعُ نفسي فوقَ مقاعِدِها،

 وبصوتٍ عالٍ،

 نتحدّثُ عن وِحدتنا

 في طاولةٍ تكفي

 لثلاثينَ من الشُّعراءْ.