لنْ تفهموا

 فأنا أعيشُ غدي ..

 وأحكي قِصّةً
 ما عِشْتُموها ..

 أيها الماضونَ حَسْبَ
 نظامِ سيرِ الشّمسِ،
 إنّي أسبِقُ الساعاتِ
 يوماً واحِداً ..

 منْ يبتَغي دربي
 عليهِ بِحَرقِ بعضِ الوقتِ
 مُمْتَطِياً حِصانَ الرّوحِ نحوي ..

 أيُّها الباقونَ حيرى حيثُ كُنتُ،

 تقَدّموا يوماً،

 فَمِثلِيَ لا يعودُ إلى الوراءْ.