لا بأسَ

 ولا تثريبَ اليومَ على أحَدٍ ..

 

 لسْتُ بِحاطِبٍ ليلٍ ..

 

 حَطَبي

 أجْمعُهُ في عينِ الشّمْسِ ..

 

 أنامُ الآنَ قريرَ العينِ

 وليسَ بِقلبي غيرُ أمانِ اللهِ

 وفيضُ الوُدِّ لِخلقِ اللهِ ..

 

 وصُبحيَ آتٍ ..

 

 لنْ أستَعْجِلَ كَفَّ الصُّبحِ

 لِتَكشِفَ ما سَتَرَ الليلُ من الفُلِّ

 بِجَنّةِ روحي ..

 

 أتْرُكُ هذا الروضَ ينامُ الآنَ

 لِكَيْ يتَفَتّحَ عندَ بُزوغِ النورِ كعادتِهِ

 لِفراشاتِ حيرى

 وعَصافيرَ تُبادِلُهُ البَهْجَةَ ..

 

 يا رُوّادَ الجَنّةِ،

 هاكُمْ روحي ..