أسوقُكِ للنّهرِ يا مُهْرتي

 كُلَّ يومٍ ..

 وما ابْتَلَّ ثَغْرُكِ مِنْهُ ..

 

 وها أنتِ ذي بعدما غيضَ نَهْرُكِ

 تَزْدَرِدينَ العَطَشْ.

 

 سأدْعوكِ للنّهرِ ثانِيَةً

 ليسَ كيْ تشْرَبي،

 إنّما كَيْ تَخُطّي على جُثَّةِ النّهْرِ

 قِصّةَ صَبري.