في الشارِعِ يمشونَ حُفاةً
 تحتَ الشّمسِ ..

 ظِلالُهُمُ تِلكَ،
 بقايا الليلِ الذّائبِ منْهُمْ ..

 يمشونَ
 ولا يدرونَ إلى أينَ ..

 يجُرُّهُمُ الصُّبحُ
 إلى ليلٍ آخَرَ ..

 يطوونَ ظِلالَهُمُ للنومِ مخدّاتٍ

 وينامونَ

 ويصحونَ

 ويمشونَ
 حُفاةً
 تحتَ الشّمسِ

 بِلا ظِلٍّ
 وبلا شارِعْ.