محبطٌ قال سلطانُ

 ثمّ مضى ..

 

 ويحيى مع الناسِ

 كي لا يموتْ.

 

ميّتٌ قالَ،

 

 يمشي على الأرضِ

 لكِنّهُ ميّتٌ

 بين هذي القُبورِ البيوتْ.

 

 كُنتُ مثلكَ سلطانُ

 

 لكنّني

 

 بعدما ماتَ موتي

 أفقْتُ

 على جنةٍ

 تحتويني بأحضانها ..

 

 لا تسلْ كيفَ موتٌ يموتْ؟

 

 فقطْ جرّدْ السيفَ،

 

 قُلُ أيّها الموتُ خُذْها ..

 

 تجِدْ دمَهُ يملأُ الأرضَ،

 

 واضربْ بسيفكَ ثانيةً

ينفلِقْ دمُهُ ..

 

وامضِ مُبتسِما للحياةِ

على نبضِ قلبِكَ

مُحتقِراً شَرَكَ العنكبوتْ.