حُكَّ ظَهري صديقي ..

 فقال:

 أنا راحِلٌ ..

 حُكَّهُ أنتَ ..

 

 قُلتُ:

 وكيفَ؟

 فقالَ:

 اسْتَدِرْ ..

 

 ضَحِكْتُ ..

 

 ولكِنّني

 ما أزالُ أدورُ

 لأدْرِكَ ظَهري.