بغدادُ

 أزيحي بيديكِ

 الصّحراءَ المشؤومةَ

 من صدري ..

 

 فأنا الظّمَأُ المُتَمَدِّدُ

 ما بينَ النهرينْ.