حينَ يغيبُ الشّعرُ،

 أغيبُ كأني لاشيءَ ..

 

 وأحتضُنُ الكونَ كطِفلٍ

 بينَ ذِراعَيّ

 إذا عاد إليّ الشّعْرْ.