ما سِرُّ غُرورِكَ يا سَجّانْ؟

 وكِلانا خلفَ القُضبانْ.