أنا لا أسألُ إنْ كانَ سيَسقُطُ

 في شَرِّ صنائِعِهِ

 هذا الهَرِمُ البالي.

 

 بلْ أتساءلُ

 عمَّنْ سيكونُ التالي.