وَضَعَ المِرْآةَ على بابِ القَرْيَةِ،

 حتّى يتمَرأى الدّاخِلُ والخارِجُ فيها ..

 

 حَمَلَ المِرْآةَ إلى البيتِ

 لِيُحصي المُتَمَرْئينَ ..

 فكانتْ خالِيَةً،

 إلاّ منْ وَجْهٍ

 كانَ يُشاهِدُهُ كُلَّ صباحٍ

 في المِرآةِ،

 فَظَنّ بِأنّ القَريَةَ

 ليسَ بها أحَدٌ

 إلاّهْ.