أنتُمْ أطفالٌ مِثلي ..

 

 تُشْغِلُكُمْ أسئلةُ الكونِ

 ولا تمتلِكونَ الجُرأةَ

 في إبداءِ الجَهْلِ بِها ..

 

 تمنعُكُمْ عاداتُ الوَهْمِ

 من الإفصاحِ بأشياءٍ

 يحمِلُها كُلٌّ منكُمْ

 مُنْذُ أتيتُمْ للدُّنيا ..

 

 تُخفونَ الحيرَةَ

 حتى لا يسْخَرَ هذا الشيبُ

 ويضْحَكَ منْ بوْحِ براءَتِكُمْ ..

 

 يا أطفالُ ..

 

 تعالوا نُرْجِعُ للطّفلِ بِداخِلِنا

 ما كانَ عليهِ

 ونسألُ

 كالأطفالِ بلا خوفٍ

 منْ ضَحِكِ الشّيبِ ..

 

 فهذا الشيبُ الجاهِلُ

 طِفلٌ أيضاً.