غِبتُ ثلاثينَ خريفاً ..

 ورجعتُ ..

 فلم يعرِفْني

 غيرُ صديقٍ واحِدْ ..

 هذا المُخلِصُ لي،

 كانَ

 أنا.