لا أحتاجُ إلى بئرٍ مُظلِمةٍ

 كي أعرِفَ عُمْقَ الأشياءْ.

 

 يكفيني أنْ أعبُرَ

 عينيكَ إليكَ ..

 لألقاني،

 في صورةِ ما قبلَ الحِكْمةِ،

 أقرأُ في كهْفِكَ

 ما سوفَ تكونُ عليهِ ..

 

 وها أنتَ كما ألفيتُكَ

 في ذاكَ العهْدِ

 تُشَكِّكُ في حدْسي ..

 

 هاتِ يمينَكَ

 كي نَعْرُجَ

 دونَ بُراقٍ،

 حيثُ تَرَكْتَ يميني

 ظَمآناً

 تَنْشُدُ في غيري الماءْ.