الشعراءُ

 ولا الكُتّابُ

 ولا الثُّوارُ

 ولا الأذنابُ

 ولا الأعداءُ

 ولا الأصحابُ

 ولا الحكّامُ

 ولا النوّابُ

 ولا الأقداحُ

 ولا الأنخابُ

 ولا البارودُ

 ولا النّشّابُ ..

 سيَرفَعُ مَظلَمةَ التاريخِ

 ويَعتِقُ كُلّ رقيقِ الأرضِ

 ويحمي العِرضَ

 منَ المستعمِرِ

 والمُستثمِرِ

 والنّصّابْ.

 

 يا سيدتي،

 

 ماذا نفعلُ

 إذْ غلّقْتِ على بارِقةِ النورِ الأبوابْ؟

 

 هاتِ الحَلّ ..

 وقومٌ لا يمشونَ وراءَكِ،

 من أجلِ جِياعِ الشّعبِ العربِيّ،

 كلابٌ ..

 بلْ أولادُ كِلابْ.