عُدْني

فأنا ما زِلتُ طَريحَ الأرض ..

 

 وعِدْني

ألاّ يحمِلَني أحَدٌ،

 حتى أتَماثَلَ للغَزْوِ

 وأخْذِلَ موتي ..

 

 فالرُّوحُ تُحَرِّضُني

 رغْمَ الطّعناتِ الألْفِ

 على شَقِّ سِتارِ الليلِ

 بِشَفرَةِ صوتي ..

 

 عُدْني

 فالمِلْحُ على الجُرْحِ

يُطَهِّرُهُ ..

 

 يا مِلْحُ أنا صِنْوُكَ،

 يا ابْنَ أبي،

 مُدّ يديكَ إلى جُرحي

 وتَبَسّمْ ..

 فالجُرحُ تَبَسّمْ ..

 

 وأَزِحْ هذا الدّمْعَ المُتَوَثِّبَ

 من عينيكَ على دربي

 كَيْ أتَقَدَّمْ.