يسألُني:

كيفَ تراني؟

 

قُلتُ لهُ:

حتماً

ليسَ كما تُبصِرُ نفسَكْ.