نتحرّى الصمتَ كُنّا،

خشيةَ التجريحِ

حتى صار صمتُ المرءِ

 محسوباً عليهِ

فنطَقنا …..