وهلْ أنتَ تَتْعبُ أيضا !

يُسائِلُني،

من إذا زارَني،

أو أنا زُرتُهُ،

لا أُريهِ التّعَبْ.