أسألُ نفسي:

لو عطِشَ النّهرُ،

فماذا يُرويهِ؟