أيها الكلبُ شُكراً ..

 

تَرَصّدتَ لي،

 في طريقي إليها ..

 

 فغيّرْتُ دربي ..

 

 وفي دربِها،

 كانَ يعوي أخوكَ

 

 فلولاكُما،

 

 ما عثَرْتُ عليها.