ما أدراكَ،

 بأن الشارعَ لا يتألّمْ.

حين ندوسُ كرامتهُ،

ونُغنّي ….

ألأنّ الشارعَ لا يتكلّمْ؟