أتُرانا،

سنبيعُ الشعرَ،

بِنِصفِ رغيفٍ

أو حتى بِرَغيفينِ،

لِنَصعَدَ سُلّمةً في دربِ التُّخمةِ،

أمْ أنّا سنَزيدُ مُعلّقةَ العُمرِ

ثلاثةَ أبياتٍ

ونجوعْ؟

أتُرانا ….؟

أم أنّ الذّنيا ما زالَ بها خيرٌ

وبقِيّةُ أصحابٍ

ما زالَ بِهِمْ شيءٌ من قلبٍ،

وبقِيةُ نبضٍ

ممنوعْ؟