قبلَ سِتّينَ عاماً،
تأبّطَ حاوٍ، بِسوقِ الحِجامةِ،
سيفاً قديماً،
وصُرّةَ زعترْ.

ونادى بِأهلِ المدينةِ:
يا أيُّها القومُ،
ثُمّ اختفى ..
وما زالَ أهلُ المدينةِ يستمعونْ.