لم يبقَ من الليلِ
سِوى الشيخوخةِ يا ربّاهُ
ولم أكتُبْ شيئاً ..
لم يبقَ من الإبريقِ
سِوى ما يركِدُ في القعرِ
إذا انفضّ النّدماءْ.

لم يبقَ من الماءِ
سِوى كوبِ الماءْ.

لم يبقَ من الأصحابِ
سِوى الأسماءْ.

نام الكونُ
ولم أكتُبْ شيئاً ..

في شيخوخةِ هذا الليلِ،
أُحرّضُ هذا القلمَ النّاعِسَ،
بينَ أصابِعِ كفّي اليُمنى ..
واُقلّبُ باليُسرى،
أوراقي البيضاءْ.

مات الليلُ، بأوّلِ سهمٍ
يمرُقُ من قوسِ الشّمسِ

فسطّرتُ بِذاتِ السّهمِ
المغموسِ بقلبِ الليلِ
قصيدتِيَ العصماءْ.