كما تتوارى النجومُ
 أُواريكِ خلفَ غمامي ..

 فكيفَ الهروبُ
 وأنتِ ورائي
 وأنتِ أمامي.