بالَغْتَ في التّحديقِ
“قالَ صاحِبي”
بِكأسِكَ التي شرِبتَ نِصفَها ..
فأين أنتَ الآنَ،

في الهواءِ،
أم في الماءِ
غِبتَ كالحِكايةِ القديمةْ ؟

فقُلتُ:

في الخطّ الذي بينهُما،

فقطرةٌ

تزيدُ أو تنقُصُ يا صُويحِبي
بهذه الكأسِ،
تُرجّحُ النّصرَ
أو الهزيمةْ .