عُصفورتي التي تنامُ في يدي

 تَدُسُّ بينَ إصْبَعَيّ كَرّةً منقارَها ..
 وكرّةً ترمُقُني بِطَرفِها المُسَهّدِ.

 عُصفورتي تدُسُّ فِيّ سرّها
 قبلَ الرّحيلِ في غَيابةِ الغَدِ.

 عُصفورتي التي ستَرتَمي
 في حُضنِ أُمّها
 بعد الرحيلِ،
 سوفَ تذرِفُ الدّموعَ
 مرّتينِ،

 للضّياعِ مرّةً،

 ومرّةً لِتَهتدي

 وتذرِفَ الدُّموعَ
 في يدي.