هو يلهثُ كالكلبِ بدفترهِ

ويُفتّشُ من كل زوايا القاعةِ

فالشاعرُ،

لن يقرأ هذي الليلةَ شعراً.