وتقولُ: ما بِكَ؟
 قُلتُ:
 أحلى ما يكونْ.

 قَطرٌ دمي
 عَسَلٌ فَمي

 وأنامِلي قَصَبٌ
 يَنُزُّ حلاوةً ..
 وأقولُ: ما بِكِ؟
وهي تربِطُ بالحِزامِ يدي
 وتُدْخِلُ إبْرَةَ التحليلِ،
…………

 إنّي نحلةٌ
 تَمْتَصُّ مِنْ زهرِ المشاعِر ما تَيَسّرَ
 كي أقيسَ مرارةَ الدُّنيا بِجِسْمِكَ ..

 أَغْمِضِ العينين
 حتّى أنتَهي يا سيِّدي ..

 أغْمَضْتُ عَينَيَّ ..
 انتَهَتْ ..
 وغَرَقتُ في شَهدي
 كأحلى ما أكونْ.