يا من تخشينَ السيرَ
 بوحشةِ هذا الليلِ،
 إلامَ أسيرُ
 بعينيكِ السوداوينِ
 وحيداً؟