هذا الحُبُّ كبيرٌ
 لا أحمِلُهُ.

 أدناهُ بُكاؤُكِ
 حينَ أغيبُ ..
 فماذا يحمِلُ أجْمَلُهُ؟

 سيّدتي ..
 لا يُسْعِدُني
 أنْ يغرَقَ مِثلُكِ
 في بَحرِ هَوايَ،

 وأغرَقَ
 في بَحرِ الدُّنيا ..

 يا عُليا ..

 أُقسِمُ أغْليكِ ..

 ولكِنّي
 كرمادٍ يحمِلُ أسرارَ الريحُ
 وتَحمِلُهُ.

 موتُكِ،
 أنّكِ تجرينَ وراءَ رمادٍ
 تذروهُ الريحُ ..

 وموتيَ
 في أنْ يحييني الحُبُّ
 وأقتُلُهُ.